بيان حزب جبهة التحرير الوطني

بيــــــــــــــــــــــــــــان

إن حزب جبهة التحرير الوطني وهو يتابع عن كثب الحركة الاحتجاجية وغلق محلات تجارية عنوة.  يعتبر أن التظاهر  السلمي حق يكفله الدستور وفق الأطر القانونية، لكن العنف والاعتداء على املاك الغير  عمل مشين ومضر للمصلحة الوطنية.

إن حزب جبهة  التحرير الوطني يغتنم الفرصة ليحيي سكان الأحياء التي عرفت بعض الاحتجاجات على وعيهم وحسهم المدني الراقي ودفاعهم عن السلم ويدعو المواطنين إلى اليقظة ، وتفويت الفرصة على بعض المغامرين، فإنه يوجه التحية الخالصة لمناضلي الحزب الذين كانوا في الطليعة  وفوتوا الفرصة على كل محاولة ضرب الاستقرار والسلم الاجتماعي.

وبالرغم من الوضعية المالية الصعبة التي تمر بها بلادنا  مثل العديد من الدول بفعل انخفاض مداخيل البترول ، يذكر حزب جبهة التحرير الوطني أن فخامة رئيس الجمهورية المجاهد عبد العزيز بوتفليقة، رئيس الحزب قد أولى العناية الخاصة وأعطى التعليمات الصارمة للتكفل بذوي الدخل المحدود  والحفاظ على القدرة الشرائية بحيث خصص مبالغ ضخمة للتحويلات الاجتماعية قدرت  بـــأكثر من 1200 مليار دينار.

إن حزب جبهة التحرير الوطني  يدعو إلى التعامل بتبصر وحكمة مع هذه الأحداث والعمل على تفكيك مفعول كل الفتن والبلبلة التي يزرعها أعداء الجزائر التي يسوؤهم أن تبقى  بلادنا قوية ومتماسكة في ظل الأوضاع التي تعرفها المنطقة برمتها.

كما ينوه الحزب بالسيدات والسادة أعضاء البرلمان على جهودهم من خلال مناقشة والمصادقة على قانون المالية الذي حافظ على التوازنات المالية الكبرى للجزائر وهو الضامن لاستمرارية ديمومة تسيير شؤون الدولة.

يهيب ويدعو حزب جبهة التحرير الوطني كل الأحزاب السياسية وفعاليات المجتمع المدني وصناع الرأي العام وكل الخيرين إلى وضع اليد في اليد للحفاظ على السلم الاجتماعي، وكل المكتسبات المحققة التي دفع من أجلها الشعب الجزائري كلفة باهظة جدا خلال العشرية السوداء.

يحّيي حزب جبهة التحرير الوطني، كل أسلاك الأمن الذين أظهروا حكمة بالغة في التعامل مع الحركة الاحتجاجية،  ويعتز بالاحترافية العالية التي بلغتها مصالح الأمن في الجزائر. ويؤكد وقوف كل مناضلي حزب جبهة التحرير الوطني في كامل التراب الوطني إلى جانبهم في أداء مهامهم النبيلة حفاظا على أمن العباد والبلاد تحت القيادة الرشيدة لفخامة رئيس الجمهورية، رئيس الحزب.

عاشت الجزائر مستقرة آمنة.

عاش حزب جبهة التحرير الوطني.

15871865_572219022980994_3278001014603826861_n